خارج النص

أشياء لا يعرفها كثيرون عن السيدة الأولى الجديدة للبيت الأبيض

تخطط السيدة الأولى للولايات المتحدة الأميركية، جيل بايدن، الاحتفاظ بوظيفتها بعد انتقالها إلى البيت الأبيض، حيث ستواصل عملها كأستاذة جامعية للغة الإنجليزية.

وحسبما ذكر موقع “يو إس أي توداي” الأميركي، فإن جيل البالغة من العمر 69 عاما حاصلة على أربع شهادات جامعية بما فيها دكتوراه في التربية من جامعة ديلاوير، وقد واصلت التدريس بكلية مجتمع فرجينيا الشمالية خلال السنوات الثماني التي كانت فيها سيدة ثانية، وعملت عن قرب مع السيدة الأولى آنذاك ميشيل أوباما.

ووفق كاثرين جيليسون، المتخصصة في تأريخ حياة السيدة الأولى بالولايات المتحدة بجامعة أوهايو، فإن جيل ستمثل حالة نادرة بين ساكنات البيت الأبيض، إذ لم يكن يسمح لهن بأن يعشن مثل غالبية النساء الأميركيات فيما يتعلق بالعمل.

من جانبها وصفت أنيتا ماكبرايد ، التي كانت مديرة مكتب السيدة الأولى السابقة لورا بوش، ومساعدة الرئيس جورج دبليو بوش، وتدير حاليا مبادرة السيدات الأوائل لأميركا، بأن جيل تمثل “رياح التغيير في الولايات المتحدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
شارك